اختبار الجهد التأكسدي على الحيوانات المنوية

يوصى بإجراء اختبار الإجهاد التأكسدي للرجال المصابين بالعقم مع تدني جودة الحيوانات المنوية وكميتها في السائل المنوي, والذين يرغبون في معرفة السبب وراء حالتهم.

  • ما هو الإجهاد التأكسدي وكيف يمكن أن يؤثر على الحيوانات المنوية؟

    الإجهاد التأكسدي هو السبب الرئيسي لتلف الحمض النووي في السائل المنوي ويمكن أن يكون له تأثير على المدى البعيد على خصوبة الرجال. إن أنواع الأكسجين التفاعلية (ROS), مثل بيروكسيد الهيدروجين (H2O2), جذور الهيدروكسيل (-OH) وأنيونات فوق الأكسيد (O2-), موجودة بشكل طبيعي في السائل المنوي كمنتج ثانوي من الحيوانات المنوية. يتم الحفاظ على أنواع الأكسجين التفاعلية عند مستويات منخفضة بآليات فعالة مضادة للأكسدة, وفي حال صحتهم تصبح فوائد مستويات التوازن جيدة لعملية الإخصاب.

    ومع ذلك فإنه إذا ارتفعت أنواع الأكسجين التفاعلية فإنها تسبب إجهادًا تأكسديًا وتصطف الآثار تبعًا لمستوى زيادتهم؛ فيمكن:

    • التأثير على الغشاء الخلوي للحيوان المنوي فيتغير شكله
    • خفض قدرة الحيوانات المنوية على إنتاج الطاقة اللازمة للسباحة بسرعة وفعالية.
    • التسبب في تكسر الحمض النووي للسائل المنوي
    • الحد من حيوية الحيوان المنوي
    • التقليل من القدرة الوظيفية للخصية بشكل عام, وكذلك إنتاج الحيوانات المنوية والنضج

    وترتبط زيادة مستويات أنواع الأكسجين التفاعلية بعقم الذكور وبوسائل الإخصاب المساعد ضعيفة النتائج. إذا حدث تلقيح ناجح يمكن أن يؤثر إجهاد التأكسد على تطور الجنين الطبيعي .

    وإذا تم تشخيص حالتك على أنها ذات مستويات عالية من أنواع الأكسجين التفاعلية فننصحك بإجراء اختبار تكسر الحمض النووي للسائل المنوي لتقييم السلامة الوراثية لحيواناتك حيث أنه يُظهر لنا حجم المشكلة وإلي أي مدى وصلت.

  • من الذين قد يحتاجون لإختبار الإجهاد التأكسدي للحيوانات المنوية؟

    يمكن لهذا الاختبار أن يوفر الإجابات للرجال الذين واجهوا مشكلة العقم لفترة طويلة. وقد تُظهر تحاليل المني التقليدية تأثير الإجهاد التأكسدي على جودة الحيوانات المنوي وكميتها, لكنه لن يكشف عن السبب وراء ذلك.

    يمدك هذا الاختبار أيضًا بالمعلومات المفيدة إذا كان لديك سابق تجربة فاشلة بمساعدة وسائل التخصيب المساعد, أو تجربة الإجهاض التلقائي المتكرر أو إذا ارتبطت حالتك بالعقم غير المبرر.

    ارتفاع أنواع الأكسجين التفاعلية يمكن أن يكون نتيجة استجابة مناعية والالتهابات نتيجة لعدوى المسالك البولية والتناسلية, والأمراض التي تنتقل بالاتصال الجنسي أو نتيجة إصابة أوجراحة أو بسبب حالة مرضية مزمنة. وعلاوةً على ذلك يمكن أن يكون سببه التعرض للمواد الكيميائية أو السامة أو الإشعاع (بما في ذلك علاج السرطان), وتدخين السجائر والإفراط في شرب الكحوليات أو المخدرات والحالات المرضية مثل دوالي الخصية أو الخصية المعلقة.

    إن إنتاج الحيوانات المنوية في الخصيتين عملية مستمرة مع دورة نضج الحيوانات المنوية التي تأخذ ما يقارب من 11 إلى 12 أسبوع. ويمكن لإدارة عامل الخطر المذكور أعلاه وإثراء تغذيتك بالمواد المضادة للتأكسد تقليل مستويات أنواع الأكسجين التفاعلية في حيواناتك المنوية في غضون 3-6 شهور. وفي حالة وجود عدوى أو حالة مرضية أخرى, أو العلاج بالمضادات الحيوية أو الجراحة التصحيحية (كما هو الحال مع دوالي الخصية على سبيل المثال) يمكن أيضًا أن يقللوا من مستويات أنواع الأكسجين التفاعلية.

    سوف تظهر التحليلات المتكررة للسائل المنوي بالتزامن مع اختبارات الإجهاد التأكسدي بعض التحسن. ومع ذلك إذا كان السبب حالة مزمنة, فقد تبقى مستويات أنواع الأكسجين التفاعلية مرتفعة بغير رجعة.

  • كيف يتم إجراء اختبار الإجهاد التأكسدي في الحيوانات المنوية؟

    يتم إجراء اختبار الإجهاد التأكسدي على يد أحد تقنيي أمراض الذكورة لدينا في المختبر عقب جمع الحيوانات المنوية لتحليلها.

    بعد المرحلة الأولى من إعداد السائل المنوي الذي يشمل غسل السائل المنوي وطرده مركزيًا من أجل تجميع الحيوانات, ويُسمح للعينة بالوصول لمرحلة التسييل (قدرة السائل المنوي على التحول من الحالة الهلامية مثل حالة المني المقذوف إلى الحالة السائلة). وفيما يلي, مادة كيميائية تبعث ضوءًا (الضيائية الكيميائية) عندما تضاف أنواع الأكسجين التفاعلية الثانوية إلى العينة. ويعتمد اللون الناتج على مقدار أنواع الأكسجين التفاعلية في العينة, ويتم قياسها عن طريق استخدام جهاز يسمى لومينوميتر "مضواء الصورة". وتتم مقارنة النتائج بمعدل مقياس قيمة أنواع الأكسجين التفاعلية والمقدمة في شكل مقدار من أنواع الأكسجين التفاعلية لكل رقم إجمالي من الحيوانات المنوية في العينة.

  • ماذا يخبرنا اختبار الإجهاد التأكسدي في الحيوانات المنوية عن نجاح وسائل التخصيب المساعد؟

    هناك نسبة كبيرة من الرجال يعانون من العقم الناتج عن الإجهاد التأكسدي ولأن ارتفاع مستويات أنواع الأكسجين التفاعلية يمكن أن يؤثر بحدة على جودة الحيوانات المنوية وكميتها فسينخفض معدل نجاح الحمل بوسائل التخصيب المساعد في الحالات التي لم تتم معالجتها.

    مع الإدارة الفعالة لعوامل الخطر والنظام الغذائي الغني بمضادات الأكسدة يمكن لمستويات أنواع الأكسجين التفاعلية أن تخفض عدد الفرص المتزايدة لنجاح الحمل  بوسائل التخصيب المساعد (وخاصة عندما تكون المعاملات الأخرى مثل عمر الأم وجودة البويضة أيضًا هي الأفضل والأحسن).

    قد يصبح الحمل الطبيعي ممكنًا في الحالات البسيطة وذلك بعد العلاج الفعال. ومع ذلك ففي حالات أكثر صعوبة يكون فيها الحمض النووي للحيوانات المنوية قد تكسر, لا يكون نجاح وسائل التخصيب المساعد مضمونًا.

    نحن نقوم هنا في مركز العين للإخصاب بإجراء اختبار الإجهاد التأكسدي للحيوانات المنوية بالتزامن مع الاختبارات التشخيصية لفهم العقم الدائم, الإخفاق السابق لوسائل التخصيب المساعد والإجهاض التلقائي المتكرر. يمكننا أن نساعدك على اتخاذ قرار مستنير بشأن أمر الإنجاب ونقدم لك الدعم عند الضرورة. وسيوفر لك أطباؤنا المتميزون المشورة الشاملة بكل الخيارات المتاحة أو القابلة للتطبيق وكذلك جميع التفسيرات والتوضيحات.