تقنية تثقيب جدار الأجنه بإستخدام الليزر

يوصى بإستخدام هذه التقنيه في بعض الأحيان للنساء اللاتي مررن بمحاولة أطفال أنابيب غير ناجحة أو لديهن احتمال ضعيف لنجاح عملية أطفال الأنابيب.

  • ما هي تقنية تثقيب جدار الأجنه بإستخدام الليزر ؟

    هي تقنية معملية يمكن أن تحسن نقل أو زرع الجنين الأولي في جدار الرحم.

    بعد أن يتم تخصيب البويضة في المختبر, تبدأ الخلايا في الانقسام مكونة الجنين الأولي الذي يحاط بغلاف خارجي . ولزراعة ناجحة يجب فقسه خارج هذا الغلاف لمساعدة الجنين على الاتصاق بجدار الرحم وتثبيته بهلزيادة احتمالية حدوث الحمل.

    تشير الأبحاث والخبرات السابقة بأنه من خلال عمل فتحة صغيرة في الغلاف الخارجي للجنين – إما ميكانيكيًا أو كميائيًا- والتي تساعد الجنين على الإلتصاق بجدار الرحم , بمجرد نقله داخل الرحم. ونتيجةً لذلك يمكن للتفقيس المساعد أن يزيد فرص الحمل لدى المرأة في بعض الحالات.

  • من اللاتي يمكنهن الاستفادة من تقنية تثقيب جدار الأجنه بإستخدام الليزر ؟

    هذه التقنيه مفيده للأزواج الذين مروا بدورة غير ناجحة من عملية أطفال الأنابيب أو لديهم احتمال ضعيف لنجاح عملية أطفال الأنابيب. يمكن أن يؤدي كل من سن الأمهات المتقدم أو ارتفاع مستويات هرمون تحفيز الأباضة (FSH) أو استخدام البويضات المجمدة المذابة إلى تصلب/سماكة الغلاف الخارجي المحيط بالبويضة. بالإضافة إلى ذلك يمكن أن تؤدي إجراءات عملية أطفال الأنابيب في المختبر إلى تكون غلاف خارجي أكبر سمكًا حول الجنين وهو في مراحله الأولى بحكم أنه لم يتعرض للإنزيمات الطبيعية لقناة فالوب والتي تسهل فقسه.

  • كيفية تثقيب جدار الأجنه بإستخدام الليزر ؟

    يتم تنفيذه في المختبر تحت المجهر عن طريق متخصص في علم الأجنة حيث يتم إضعاف جزء صغير من الغلاف الخارجي ميكانيكيًا باستخدام الليزر المتحكم فيه.

    يتم اعادة الأجنة المعالجة إلى الحاضنة لبضع ساعات قبل نقلها إلى الرحم في اليوم 3.

  • كيف يساهم تثقيب جدار الأجنه بإستخدام الليزر في نجاح التقنيات المساعدة على الإنجاب؟

    إن هذه التقنية ليس لها تأثير على نوعية الأجنة وبالتالي, وعلى الرغم من أنه يمكن أن يحسن معدلات الحمل إلا أنه لايبدو أنه يحسن نسب إنجاب مواليد أحياء.

    تشير الدراسات الحالية* إلى أن هذا العلاج على الأرجح لن يسبب خللاً للطفل أكثر من عملية أطفال الأنابيب أو الحقن المجهري للبويضات ICSI)) بدون تقنية تثقيب جدار الأجنه بإستخدام الليزر. وذلك بسبب أن الطبقة الخارجية فقط هي التي تتأثر بهذا الإجراء, لذا فإن الجنين لا يصاب بأي أذى.

    المراجع

    * المصدر: هيئة الخصوبة البشرية وعلماء الأجنة, يناير 2015:

    http://www.hfea.gov.uk/assisted-hatching.html