PESA

  • ما هو PESA؟

    استخلاص الحيوانات المنوية من بربخ الخصية تحت الجلد إجراء مماثل لإجراء TESA من حيث كونه يستخدم نظام الشفط بالحقنة، غير أن شفط سائل الخصية يتم مباشرة من البربخ (أنبوب ملتف في ظهر الخصيتين).

    تختلف التقنية عن تقنية PESE في كونها لا تتطلب استكشاف جراحي للصفن، وإذا نجحت في عزل سائل صفن غني بالحيوانات المنوية، يمكن تكرارها بسهولة.

    تمر الحيوانات المنوية المعزولة من البربخ بمرحلة النضج، مما يعني أنه يمكنها السباحة وتخصيب البويضة. وبحسب كمية الحيوانات المنوية المعزولة وجودتها وحالة PESA لديك سيقرر الطبيب ما إذا كانت حالتك تحتاج إلى إخصاب مختبري باستخدام الحقن المجهري أو بدونه. ولكن، بسبب انخفاض عدد الحيوانات المنوية التي تستخلص في هذه الحالات، يتم تخصيب البويضات بالحقن المجهري.

  • كيف يتم PESA؟

    يتم PESA تحت تخدير موضعي. تدخل الإبرة برفق في الصفن عبر جلد الصفن المشدود وتسحب برفق حتى يدخل السائل المحتوي على الحيوانات المنوية إلى أنبوب جهاز الشفط. يتم ثقب الخصيتين عبر الصفن عدة ثقوب حتى يتمكن الجراح من جمع قدر كافٍ من السائل لعزل الحيوانات المنوية. بعد الخروج من العملية ستشعر ببعض الألم، ولأن الصفن من أسرع أجزاء الجسم التئاما، ستشعر بالتحسن سريعًا جدًا ويلتئم الجرح تماما خلال 24-48 ساعة .

    يتم تقييم كمية الحيوانات المنوية المستخلصة من الخصية  تحت الميكروسكوب على يد أحد اختصاصيينا. إذا تم استخلاص كمية مناسبة من الحيوانات المنوية، يمكن حفظها للاستخدام المستقبلي في الحقن المجهري. يتم تنسيق حدوث استخلاص الحيوانات المنوية من الخصية في نفس يوم جمع البويضات، بحيث يمكن استخدامها طازجة لتخصيب البويضات بالحقن المجهري. في حالة استخلاص كميات مناسبة من الحيوانات المنوية الجيدة بواسطة PESA، يمكن تجميدها للاستخدام المستقبلي في الحقن المجهري. تقول التقارير بأن الحيوانات المنوية المستخلصة من الصفن تستخلص بشكل أفضل من حيوانات الخصية المنوية.

  • من الذي يمكنه الاستفادة من طرق استخلاص الحيوانات المنوية من الخصية؟

    طرق TESE وPESE وTESA وPESA يمكن يمكن أن تفيد الرجال الذين يعانون من انعدام النطف.

    في حالة انعدام النطف الانسدادي – في أغلب الحالات – تنتج الحيوانات المنوية بشكل طبيعي في الخصيتين، ولكن بسبب فقدان أو انسداد الأنبوب الخاص بآلية القذف (أو فاس ديفيرنس كما يطلق عليها الأسهر)، فإنها لن تنطلق في السائل المنوي. في تلك الحالة، يمكن جمع الحيوان المنوي غير الناضج من الخصيتين أو الصفن.

    قد يخضع الرجال المصابون بانسداد فاس ديفرنس لعملية TESE أو PESE، علاوة على محاولات TESA أو PESA غير ناجحة.

    على سبيل المثال، فإن الرجال الذين حدث لهم قطع سابق في القناة الدافقة ينقطع لديهم الاتصال بين إنتاج الحيوانات المنوية من الخصية وبين القذف. في حالة عدم التمكن من علاج الأمر، بسبب تلف الأسهر، يجب التفكير في كل الاحتمالات، واستخدام إحدى طرق استخلاص الحيوانات المنوية من الخصية.

    أيضًا تفيد طرق استخلاص الحيوانات المنوية من الرجال ذوي الحالات الوراثية، مثل التليف المثاني "التليف الكيسي". التليف الكيسي مرض رئوي وراثي يؤثر على الجهاز التناسلي لدى الرجال. حوالي 95% من الرجال المصابين بالتليف الكيسي لا ينموا لديهم الأسهر والصفن أو أجزاء منهما. في 90% من هذه الحالات، يكون إنتاج الحيوانات المنوية في الخصيتين طبيعيًا. غير أنه بعد الحقن المجهري في بعض الحالات، تتأثر الأجنة الوارثة لمادة التليف الكيسي الوراثية وتستبعد من الاستخدام في تشخيص ما قبل الزرع الوراثي و/أو فرز ما قبل الزرع الوراثي.

    الأسباب الأخرى لانعدام النطف الانسدادي تشمل الندب الكثيرة بسبب مرض منقول جنسيًا، أو التكيسات الخلقية التي قد تسد الأسهر.

    في حالة انعدام النطف غير الانسدادي، يكون إنتاج الحيوانات المنوية مختلاً بسبب مشكلة في الخصية أو ما قبل الخصية. وفي هذه الحالات، تكون آلية القذف عاملة بالكامل.

    تشمل أسباب انعدام النطف غير الانسدادي قبل الخصوي تمزق الهرمونات المسئولة عن تطوير الحيوانات المنوية وإنتاجها. الأمثلة تشمل: إنتاج هرمون تحفيز الجريبات (FSH) غير المناسب وهرمون الجسم الأصفر (LH). وفي بعض الحالات قد تكمن المشكلة في العضو المنتج للهرمونات، في الغدة النخامية في المخ أو الغدد الدرقية (كما في مرض زيادة إفرازات الغدة الدرقية).

    تشمل أسباب انعدام النطف غير الانسدادي الخصيوي الخصية المرتفعة (حالة فيها تكون الخصيتان أو إحداهما في غير موضعها الطبيعي بالصفن)، أو سرطان الخصية أو المتلازمات الوراثية التي تؤثر على تطور الحيوانات المنوية وإنتاجها.

    في حالات انعدام النطف غير الانسدادي غير القابل للعلاج، فإن طرق استخلاص الحيوانات المنوية من الخصية – وخاصة TESA للحالات المتوسطة وTESE للحالات الشديدة – تعطي الأمل، حيث يمكن إيجاد عدد محدود من الحيوانات المنوية في الخصية.

    سيقيم طبيبك المعالج حالتك، وكذلك شدة الحالة قبل اتخاذ قرار باستخدام إحدى الطرق السابقة لكونها تلائمك. يتم تقديم استشارة تشمل شرحًا كاملاً لأسباب اختيار الطبيب علاج معين في حالتك.

  • كيف يمكن لطرق استخلاص الحيوانات المنوية من الخصيتين أن تساهم في نجاح الإخصاب المختبري بالحقن المجهري؟

    الخطوة التالية بعد نجاح استخلاص الحيوانات المنوية من الخصية هي الإخصاب المختبري بالحقن المجهري. تقنية التناسل المساعد هذه تستخدم حاليًا بشكل روتيني (في أكثر من 90% من الحالات)، وحوالي 70-85% من البويضات التي تحقن بالحيوان المنوي في الحقن المجهري تصبح مخصبة، بغض النظر عن مصدر الحيوانات المنوية (قذف أو بربخ أو خصية).

    متى تم عزل عدد كافٍ من الحيوانات المنوية الجيدة – سواء من الخصيتين أو البربخين – فإن فرص نجاح الإخصاب المختبري بالحقن المجهري تكون مرتفعة. تشمل العوامل الأخرى التي تؤثر على هذه النتيجة سلامة كروموسومات الأب و/أو الأم، وكذلك جودة البويضات وعمر الأم.

    إذا لم ينجح الإخصاب بالحقن المجهري بعد استخلاص الحيوانات المنوية من الخصية، فإن أطبائنا المتخصصين سيقدمون لكم استشارة موسعة لكل الخيارات الأخرى المتاحة/الصالحة، والتفسيرات الخاصة بأسباب الإخفاق – متى كان ذلك ممكنًا.

    المراجع

    Shin DH, Turek PJ (2013). Sperm retrieval techniques. Nat Rev Urol. 10(12): 723-30. (Pubmed; PMID: 24296703)‎